1. الرئيسية
  2. الأدب
  3. الأدب العالمى

الرحلة الأخيرة للسفينة ( يهوذا الإسخريوطي ) - إدوارد بيدج ميتشيل

إدوارد بيدج ميتشل

أضيف بتاريخ : السبت, 23 مارس 2019  |   عدد المشاهدات : 185
لَمْ يَجِدِ القُبطانُ ترومبول، البَحَّارُ المُخضرَمُ الذِي قَضَى أَربعِينَ عامًا فِي البَحْر، اسمًا يطلِقُه عَلى سَفِينتِه أفضلَ مِن «يهوذا الإسخريوطي» بَعدَ ما أَظهَرتْهُ مِن نَزَقٍ كُلَّما أَبحَرَ بِها للصَّيدِ أَو لنَقلِ حُمُولة؛ فكانَتْ إِمَّا تَصطدِمُ بسَفِينةٍ أُخرَى، أَو يَبتَلِعُها الضَباب، أَو تضربُ القَاع‎‎؛ لتُكبِّدَه خَسائِرَ فَادِحة. ولَم يَجدِ تَفسِيرًا لسُلوكِ السَّفِينة، التِي رُوعِيَ الإِتقَانُ فِي بِناءِ هَيكلِها وصِناعةِ أَشرِعتِها وصَوارِيها، سِوى أنَّ رُوحًا شِرِّيرةً تَسكُنُها، وَدَّ لَو أنَّ دَعواتِه وتَضرُّعاتِه كانَتْ كافِيةً لتَخلِيصِ السَّفِينةِ مِنهَا، لكِنَّها لَم تَكُنْ تُستَجاب؛ لِذَا فَقَدِ اجتَمَعَ معَ مُلَّاكِ السَّفِينةِ الآخَرينَ واتَّخذُوا قَرارًا بالإِبحَارِ بِها فِي رِحلَتِها الأَخِيرة، بَعدَ أَن كدَّسُوا فِيها كَمِّيَّةً هائِلةً مِنَ الصُّخورِ كافِيةً لإِغرَاقِها. لكِنْ هَل تَستسلِمُ السَّفِينةُ لمَصِيرِها وتَتحقَّقُ لَهُم أُمنِيةُ التَّخلُّصِ مِنهَا؟ اقرَأِ القِصَّةَ المُثِيرةَ لتَعرِفَ إِجابةَ هَذا السُّؤَال.

كتب نرشحها لك

البشرات - النبضة الأندلسية الأخيرة - إبراهيم أحمد عيسى
البشرات - النبضة الأندلسية الأخيرة - إبراهيم أحمد ..
إبراهيم أحمد عيسى
رجل بلا جسد - إدوارد بيدج ميتشيل
رجل بلا جسد - إدوارد بيدج ميتشيل
إدوارد بيدج ميتشل
أبرع رجل في العالم - إدوارد بيدج ميتشل
أبرع رجل في العالم - إدوارد بيدج ميتشل
إدوارد بيدج ميتشل
اللمسة الأخيرة - العدد 124 - رجل المستحيل
اللمسة الأخيرة - العدد 124 - رجل المستحيل
نبيل فاروق

تعليقات



من نحن  |   سياسةالإستخدام  |   تصفح المكتبة  |   المؤلفين  |   أُضيف حديثاً  |   الأكثر شيوعاً  |   الإتصال بنا
جميع الحقوق محفوظة © مدينة الكتب
Developed by: Ahmed Lotfy